الجمعة، 24 يناير، 2014

ألم تتعب الدموع ؟

تأليف غديرالجابري في 7:38 ص







و ملت حروفي من النزف عزفً حزين المدى فكل دمع مع الحبر يسقط جهور الصدى , و جفت بحار الشوق من الفراق الحنين المشتكى ! , رحيل الأحباب و دفن الصحاب و يأس الأسى . و ما كل هذا ؟!, و ما كل هذا سوى قليل من العذاب و بعض الأذى . رثاء و أنين محب أتى , و عند القدوم مات الحبيب بجرح الهوى . و ما كل هذا ! . و لما الأنام على البعض شحيح ذوى !؟ , و لما البكاء دواء السقيم في الأمل إن بكى .
عجبًا , أيا دنيا العجائب من فيكِ هنا ما انطوى !؟
أليست حياة ؟ أليست شقاء و ضرب القدر , أليست قضاء مكتوب بلا تغيير أو عمل , و نبكي و الدموع مع الغيم مطر ! , و نتحسر كل ليلة , و كل ليلة نفطر قلوبنا فتجرح كفلق الصخر ! .
و كأن الحسرة ستعيد من مات أو رحل ! , أو أنها ستزرع حقول من السعادة للبشر , و كأن الدمع قد يمحي للجفاف كل أثر , أجل فنحن الناس نحن البشر نعتقد أن الحزن قادر و أن الأمل فاتر , نعتقد أن الصراخ بألم هو الفرح و هو الحل .
نرى الظلام نور و نشعر أن النور عتمة , و يجذبنا الغروب و لكن يغرينا للنوم الشروق ! .
و ملت ملامح اليأس الجمود , أريد للفرح في روحي الصمود , فعيناي بدأت تذبل و الابتسامة تودع و تزول ! . ملت جوارحي من الإرهاق عند الانكسار , أرفض هزيمة أخرى و أنشد الانتصار . و لما الغروب أجمل و لما الوداع دوما أكمل ؟ , و لما الرحيل هو الأبكر و الانتظار هو الأخير ! .
يغرقنا البحر و لا نقاوم , يشدنا الموج و لا نحارب , نستسلم قبل البداية و نرى النهاية قبل النور , لما أصاب العزم فينا الذبول ؟ , لما مات الفرح و عاش في دواخلنا ألم مأهول ؟ .
أسى و دمع يقطر بدم قلب مخذول , حرب بلا جنود تقتل المشاعر بلا رحمة .
ألم تكفينا زخات الحنين , و إنذراف الأنين , ألم نكتفي من الوجع في كل حين ؟! . كيف نعيش و نحن نقتل في كل بيت للبسمة وتين !؟ , كيف نستمر و نحن لم نبدأ سوى بالونين ! .
إن لم نتعب نحن , فدموعنا قد تعبت حقا .

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 

.. Copyright © 2012 Design by Antonia Sundrani Vinte e poucos